9.8 C
بروكسل
الخميس فبراير 22، 2024
عالميايمكن مقارنة حاسة الشم لدى الشخص بالتوقيع الجيني

يمكن مقارنة حاسة الشم لدى الشخص بالتوقيع الجيني

إخلاء المسؤولية: المعلومات والآراء الواردة في المقالات هي تلك التي تنص عليها وهي مسؤوليتهم الخاصة. المنشور في The European Times لا يعني تلقائيًا الموافقة على وجهة النظر ، ولكن الحق في التعبير عنها.

ترجمات إخلاء المسؤولية: يتم نشر جميع المقالات في هذا الموقع باللغة الإنجليزية. تتم النسخ المترجمة من خلال عملية آلية تعرف باسم الترجمات العصبية. إذا كنت في شك ، فارجع دائمًا إلى المقالة الأصلية. شكرا لتفهمك.

جاستون دي بيرسيني
جاستون دي بيرسيني
جاستون دي بيرسيني - مراسل في The European Times الأخبار

نواجه جميعًا الروائح كل يوم؛ فهي موجودة في كل مكان ومتكاملة - من رائحة قهوة الصباح إلى رائحة المطر. لكننا أيضًا نبعث رائحتنا الخاصة، الفريدة لكل شخص. هذا صحيح: تنتج أجسامنا رائحة تتأثر بجيناتنا، والطعام الذي نتناوله، وحتى بصحتنا. وقد اجتذب هذا الموضوع المثير للاهتمام اهتمام العلم، ويؤثر عمله في هذا المجال على مجموعة واسعة من المجالات – من الطب الشرعي إلى الصحة العامة.

كتب ScienceAlert أن الرائحة التي تنبعث منها تشبه توقيعك البيولوجي. وينجم عن مجموعة من العوامل، بما في ذلك الوراثة، التي تلعب دورا كبيرا. تساعد جينات معينة في جسمك على صنع البروتينات والمواد الكيميائية التي تشكل تلك الرائحة الفريدة.

ومع ذلك، فإن الرائحة ليست شيئا موحدا وغير متغير. بمجرد أن يكتسب الجسم رائحة، فإنه لا يزال يخضع للعديد من التغييرات. يتفاعل العرق والزيوت والمواد الأخرى التي يفرزها الجسم مع البكتيريا الموجودة على الجلد. نتيجة لنشاط البكتيريا، تتغير الرائحة الأولية لتشكل رائحة أكثر تعقيدًا تكون فريدة بالنسبة لك. ومن خلال هذه الرائحة المتغيرة، يمكنك التعرف على الشخص وحتى تحديد ما إذا كان يتمتع بصحة جيدة أم لا.

يسعى الباحثون إلى فهم رائحة الإنسان من خلال دراسة بعض المواد الكيميائية الغازية التي يفرزها الجلد. تسمى هذه المركبات العضوية المتطايرة وهي تشكل الرائحة التي تنبعث منها. تساعد حرارة جسمك على تبخر هذه المركبات وانتشارها في الهواء المحيط بك. هذا يعني أن أي شخص قريب بدرجة كافية يمكنه شمك.

واحدة من أكثر الأشياء إثارة للاهتمام حول العطر هي قدرته على العمل كعلامة على شخصيتك. من الواضح جدًا أن الكلاب المدربة خصيصًا يمكنها تتبع الآثار التي تتركها. أظهرت التجارب أن الكلاب يمكنها التمييز بين التوائم المتطابقة عن طريق الرائحة وحدها، وحتى اختبار الحمض النووي لا يمكنه التعامل مع هذه المهمة.

وذهبت الدراسات اللاحقة إلى أبعد من ذلك وأظهرت أن العرق والانتماء العرقي وحتى الجنس يمكن تحديده عن طريق الرائحة. وجدت دراسة أجريت عام 2017 أن مجموعة محددة من 15 مركبًا عضويًا متطايرًا يمكنها تحديد عرق الشخص وإثنيته بدقة مذهلة. وأظهر أيضًا أن الرائحة يمكنها تحديد جنس الشخص بدقة تصل إلى 80%.

ولكن حتى هذا ليس كل شيء، لأن الرائحة لا تحدد شخصية الشخص فقط. توجد كلاب طبية مدربة خصيصًا يمكنها الكشف عن طريق الرائحة إذا كان الشخص مصابًا بأمراض مثل السرطان والسكري. تظهر الأبحاث أن الكلاب يمكنها اكتشاف فيروس كورونا بدقة تصل إلى 19%. وبالمثل، أظهرت الاختبارات المعملية للرائحة البشرية أنها قادرة على تحديد الأشخاص الإيجابيين لـCOVID-90 بدقة تصل إلى 19%.

إن الرائحة الفريدة التي تنبعث منها لها أيضًا استخدامات عملية. في الطب الشرعي، يمكن جمع عينات الرائحة من مسرح الجريمة، مما يوفر طبقة أخرى من الأدلة. في مجال الرعاية الصحية، يمكن أن يوفر فهم حاسة الشم لدى الشخص طريقة غير جراحية لمراقبة أو تشخيص الحالات الصحية.

إن دراسة رائحة الإنسان هي مجال مستمر في التطور. يعمل الباحثون على تحسين فهمنا لما يجعل رائحة كل شخص فريدة من نوعها وكيف يمكن استخدام هذه المعلومات في التطبيقات العملية مثل الرعاية الصحية والتحقيقات الجنائية.

لذا، في المرة القادمة التي تشم فيها رائحة شخص ما، تذكر أن أنفك يدخل عالمًا معقدًا ومتنوعًا بشكل لا يصدق والذي بدأ العلماء للتو في فهمه. ربما في المستقبل، ستقول الرائحة التي تتركها خلفك الكثير عنك أكثر من أي بطاقة هوية. ولا يسعنا إلا أن نأمل أن يتم استخدام هذه المعلومات في المستقبل لأغراض إنسانية، بعيدًا عن ديستوبيا جورج أورويل المعروفة لدى الكثيرين.

صورة توضيحية لتيتيانا كوفرينا: https://www.pexels.com/photo/girl-sitting-on-grass-smelling-white-petaled-flower-1879288/

- الإعلانات -

المزيد من المؤلف

- المحتوى الحصري -بقعة_صورة
- الإعلانات -
- الإعلانات -
- الإعلانات -بقعة_صورة
- الإعلانات -

يجب أن يقرأ

أحدث المقالات

- الإعلانات -