13.5 C
بروكسل
السبت، مايو 18، 2024
اختيار المحررالاتحاد الأوروبي يتخذ خطوات نحو بحار أكثر نظافة: تدابير أكثر صرامة لمكافحة تلوث الشحن

الاتحاد الأوروبي يتخذ خطوات نحو بحار أكثر نظافة: تدابير أكثر صرامة لمكافحة تلوث الشحن

إخلاء المسؤولية: المعلومات والآراء الواردة في المقالات هي تلك التي تنص عليها وهي مسؤوليتهم الخاصة. المنشور في The European Times لا يعني تلقائيًا الموافقة على وجهة النظر ، ولكن الحق في التعبير عنها.

ترجمات إخلاء المسؤولية: يتم نشر جميع المقالات في هذا الموقع باللغة الإنجليزية. تتم النسخ المترجمة من خلال عملية آلية تعرف باسم الترجمات العصبية. إذا كنت في شك ، فارجع دائمًا إلى المقالة الأصلية. شكرا لتفهمك.

مكتب الاخبار
مكتب الاخبارhttps://europeantimes.news
The European Times تهدف الأخبار إلى تغطية الأخبار المهمة لزيادة وعي المواطنين في جميع أنحاء أوروبا الجغرافية.

في محاولة لتعزيز السلامة البحرية وحماية البيئة، توصل مفاوضو الاتحاد الأوروبي إلى اتفاق غير رسمي لفرض إجراءات صارمة لمكافحة التلوث الناجم عن السفن في البحار الأوروبية. الصفقة شاملة مجموعة من المبادرات لمنع ومعاقبة أشكال التلوث المختلفة، يمثل قفزة كبيرة نحو تعزيز بيئات بحرية أنظف وأكثر أمانًا.

وتمدد الاتفاقية الحظر المفروض على انسكابات النفط التي يتم تفريغها من السفن لتشمل مياه الصرف الصحي والقمامة والمخلفات الناتجة عن أجهزة غسل الغاز. ويؤكد هذا التوسع على اتباع نهج شامل لمعالجة مصادر التلوث ويؤكد ضرورة وضع لوائح صارمة لحماية النظم البيئية البحرية.

ولضمان المراقبة والتنفيذ القويين، تتضمن الاتفاقية أحكامًا لتعزيز التحقق من حوادث التلوث. وستتعاون دول الاتحاد الأوروبي والمفوضية لتعزيز الاتصالات بشأن حوادث التلوث، وتبادل أفضل الممارسات، واتخاذ إجراءات المتابعة. والجدير بالذكر أن الاتفاقية تنص على التحقق الرقمي من التنبيهات عالية الثقة الصادرة عن نظام الأقمار الصناعية CleanSeaNet، بهدف التحقق من 25٪ على الأقل من التنبيهات الصادرة عن السلطات الوطنية.

أحد الجوانب المحورية للاتفاقية هو فرض غرامات فعالة ورادعة على السفن التي يتبين أنها تنتهك قواعد التلوث. ومن خلال فرض عقوبات تتناسب مع خطورة الجرائم، يهدف الاتفاق إلى ردع عمليات التصريف غير القانونية وغرس المساءلة بين مشغلي السفن. ويؤكد هذا التركيز على الإنفاذ الالتزام بدعم المعايير البيئية وضمان مستقبل بحري مستدام.

وشدد مقرر البرلمان الأوروبي ماريان جان مارينيسكو على أهمية تدابير الإنفاذ القوية في حماية البيئات البحرية. وشدد على الحاجة إلى التكنولوجيات المتقدمة، مثل المراقبة عبر الأقمار الصناعية وعمليات التفتيش في الموقع، لمكافحة التصريف غير القانوني بشكل فعال. إن التفاني من أجل بحار أنظف، وزيادة المساءلة، والمستقبل البحري المستدام يؤكد المسعى الجماعي لحماية النظم البيئية البحرية وتعزيز الممارسات البحرية المسؤولة.

وبينما ينتظر الاتفاق الأولي موافقة المجلس والبرلمان، فمن المتوقع أن تقوم دول الاتحاد الأوروبي بتحويل القواعد الجديدة إلى تشريعات وطنية في غضون 30 شهرا. ويؤكد هذا الجدول الزمني الالتزام بالتنفيذ الفوري ويؤكد الحاجة الملحة لمعالجة التلوث البحري من خلال أطر تنظيمية منسقة.

يشكل الاتفاق بشأن مراجعة التوجيه بشأن التلوث الناجم عن السفن جزءًا من حزمة السلامة البحرية التي قدمتها المفوضية في يونيو 2023. وتسعى هذه الحزمة الشاملة إلى تحديث وتعزيز اللوائح البحرية للاتحاد الأوروبي المتعلقة بالسلامة ومنع التلوث، مما يعكس نهجًا استباقيًا تجاه معالجة التحديات البيئية في القطاع البحري.

- الإعلانات -

المزيد من المؤلف

- المحتوى الحصري -بقعة_صورة
- الإعلانات -
- الإعلانات -
- الإعلانات -بقعة_صورة
- الإعلانات -

يجب أن يقرأ

أحدث المقالات

- الإعلانات -