10.1 C
بروكسل
الأحد أبريل 21، 2024
اقتصـادكريستين لاغارد تخاطب البرلمان الأوروبي بشأن التقرير السنوي للبنك المركزي الأوروبي ومنطقة اليورو...

كريستين لاغارد تخاطب البرلمان الأوروبي بشأن التقرير السنوي للبنك المركزي الأوروبي ومرونة منطقة اليورو

إخلاء المسؤولية: المعلومات والآراء الواردة في المقالات هي تلك التي تنص عليها وهي مسؤوليتهم الخاصة. المنشور في The European Times لا يعني تلقائيًا الموافقة على وجهة النظر ، ولكن الحق في التعبير عنها.

ترجمات إخلاء المسؤولية: يتم نشر جميع المقالات في هذا الموقع باللغة الإنجليزية. تتم النسخ المترجمة من خلال عملية آلية تعرف باسم الترجمات العصبية. إذا كنت في شك ، فارجع دائمًا إلى المقالة الأصلية. شكرا لتفهمك.

مكتب الاخبار
مكتب الاخبارhttps://europeantimes.news
The European Times تهدف الأخبار إلى تغطية الأخبار المهمة لزيادة وعي المواطنين في جميع أنحاء أوروبا الجغرافية.

في محورية خطاب ألقاه في البرلمان الأوروبي خلال الجلسة العامة المنعقدة في ستراسبورغ في 26 فبراير 2024، أعربت كريستين لاغارد، رئيسة البنك المركزي الأوروبي، عن امتنانها للبرلمان لجهوده التعاونية في قيادة أوروبا عبر التحديات الاقتصادية والشكوك الجيوسياسية. لاغارد وشددوا على الهدف المشترك المتمثل في تعزيز الرخاء وتعزيز القدرة على الصمود في مواجهة المشهد الاقتصادي المتغير.

تركز الخطاب على مساءلة البنك المركزي الأوروبي وأهمية الحوار المستمر بين البنك المركزي الأوروبي والبرلمان الأوروبي، وخاصة في سياق التقرير السنوي للبنك المركزي الأوروبي. وقدمت لاجارد رؤى حول الوضع الحالي لاقتصاد منطقة اليورو، وسلطت الضوء على تأثير الصدمات الأخيرة على التضخم والنشاط الاقتصادي.

النقاط الرئيسية التي تم تناولها في الخطاب:

  1. نظرة اقتصادية: ولخصت لاجارد التحديات التي يواجهها اقتصاد منطقة اليورو، بما في ذلك التقلبات في معدلات التضخم والنمو الاقتصادي الضعيف في عام 2023. وعلى الرغم من نقاط الضعف في التجارة العالمية والقدرة التنافسية، هناك مؤشرات على انتعاش اقتصادي محتمل في المستقبل القريب.
  2. السياسة النقدية: وناقش الخطاب موقف السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي، مؤكدا على أهمية الحفاظ على أسعار الفائدة الرئيسية لدعم عودة التضخم إلى الهدف المتوسط ​​الأجل البالغ 2 في المائة. وسلطت لاجارد الضوء على الحاجة إلى نهج يعتمد على البيانات في تحديد المستوى المناسب للقيود.
  3. مرونة منطقة اليورو: وشددت لاجارد على ضرورة تعزيز مرونة منطقة اليورو في مواجهة ارتفاع أسعار الطاقة وعدم الاستقرار الجيوسياسي والتحديات الهيكلية مثل الشيخوخة والتحول الرقمي. وشددت على أهمية استقلال الطاقة، والاستثمار في الطاقة النظيفة والتقنيات الخضراء، وتعميق الاتحاد الاقتصادي والنقدي.
  4. التكامل والقدرة التنافسية: وشدد الخطاب على أهمية وجود سوق موحدة أكثر تكاملاً لتعزيز القدرة التنافسية والمرونة في أوروبا. وشددت لاجارد على ضرورة تقليل العقبات التنظيمية، وتشجيع الابتكار، واستكمال مبادرات مثل اتحاد أسواق رأس المال والاتحاد المصرفي لدعم النمو والاستثمار.
  5. الخلاصة: واختتمت لاجارد كلمتها بالدعوة إلى تحرك أوروبي جريء لتعزيز التكامل والتضامن. وسلطت الضوء على أهمية تعزيز وحدة أوروبا ومرونتها في مواجهة التحديات المستمرة، مؤكدة من جديد التزام البنك المركزي الأوروبي باستقرار الأسعار والحوار المستمر مع ممثلي الاتحاد الأوروبي.

وفي كلمتها الختامية، رددت لاجارد مشاعر سيمون فيل، مؤكدة على أهمية التضامن والاستقلال والتعاون في مواجهة التحديات التي تواجهها أوروبا. وأعربت عن ثقتها في دور البرلمان في دفع التحرك الأوروبي الحاسم لتعزيز قوة منطقة اليورو.

وشدد خطاب لاجارد على التزام البنك المركزي الأوروبي بتجاوز حالة عدم اليقين الاقتصادي مع تعزيز التعاون مع المؤسسات الأوروبية لتعزيز الاستقرار والازدهار في المنطقة. ووضعت خارطة طريق لمعالجة التحديات الاقتصادية والسياسية الرئيسية التي تواجه منطقة اليورو، مع التركيز على أهمية الوحدة والمرونة في تشكيل مستقبل أوروبا.

- الإعلانات -

المزيد من المؤلف

- المحتوى الحصري -بقعة_صورة
- الإعلانات -
- الإعلانات -
- الإعلانات -بقعة_صورة
- الإعلانات -

يجب أن يقرأ

أحدث المقالات

- الإعلانات -