12.3 C
بروكسل
السبت، مايو 25، 2024
الأخبارجسور - منتدى أوروبا الشرقية للحوار يفوز بجائزة جلالة الملك عبد الله الثاني...

الجسور – منتدى أوروبا الشرقية للحوار يفوز بجائزة جلالة الملك عبد الله الثاني لأسبوع الوئام العالمي بين الأديان 2024

إخلاء المسؤولية: المعلومات والآراء الواردة في المقالات هي تلك التي تنص عليها وهي مسؤوليتهم الخاصة. المنشور في The European Times لا يعني تلقائيًا الموافقة على وجهة النظر ، ولكن الحق في التعبير عنها.

ترجمات إخلاء المسؤولية: يتم نشر جميع المقالات في هذا الموقع باللغة الإنجليزية. تتم النسخ المترجمة من خلال عملية آلية تعرف باسم الترجمات العصبية. إذا كنت في شك ، فارجع دائمًا إلى المقالة الأصلية. شكرا لتفهمك.

جائزة جلالة الملك عبدالله الثاني لأسبوع الوئام العالمي بين الأديان لعام 2024 تم منحه إلى الجسور – منتدى أوروبا الشرقية للحوارومقرها في بلغاريا، لحدثهم المتميز الذي يحمل عنوان "هدية الحب: عرض فني بين الأديان يعزز الانسجام والتسامح".

وتعترف هذه الجائزة المرموقة بالجهود الاستثنائية التي تبذلها المنظمات لتعزيز الوئام والتفاهم بين الأديان، بما يتماشى مع أهداف أسبوع الوئام العالمي بين الأديان الذي أنشأته الأمم المتحدة.

432146029 808042958023373 4083221406554134684 جسور - منتدى أوروبا الشرقية للحوار يفوز بجائزة جلالة الملك عبد الله الثاني لأسبوع الوئام العالمي بين الأديان 2024

إن أسبوع الوئام العالمي بين الأديان (WIHW)، الذي اقترحه جلالة الملك عبد الله الثاني، ملك الأردن في الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 2010 وتم اعتماده بالإجماع في 20 أكتوبر من نفس العام، يحدد الأسبوع الأول من شهر فبراير كوقت لتعزيز الحوار والتعاون بين الأديان. التقاليد الدينية المختلفة. أنشأت مؤسسة آل البيت الملكية للفكر الإسلامي في الأردن جائزة أسبوع الوئام العالمي بين الأديان في عام 2013 لتكريم الأحداث التي وقعت خلال هذا الأسبوع والتي تجسد أهدافها على أفضل وجه.

وفي عام 2024، عُقد ما مجموعه 1180 حدثًا على مستوى العالم احتفالًا بأسبوع الأمم المتحدة العالمي للوئام بين الأديان، مما يعكس الالتزام الواسع النطاق بتعزيز التفاهم والتعاون بين الأديان. ومن بين هذه الفعاليات، تم تقديم 59 تقريرًا للنظر فيها لجائزة جلالة الملك عبد الله الثاني لأسبوع الوئام العالمي بين الأديان.

قامت لجنة التحكيم، المكونة من أفراد موقرين مثل صاحب السمو الملكي الأمير غازي بن محمد وصاحب الغبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث، بتقييم المشاركات بعناية بناءً على معايير مثل تميز الجهود، والتعاون، والتأثير، والالتزام بالمبادئ المنصوص عليها في قرار الأمم المتحدة بإنشاء الجائزة. وقد منحوا الجائزة الكبرى لـ Bridges – منتدى أوروبا الشرقية للحوار لمساهمتهم الاستثنائية.

وكان الحدث الفائز، "هدية الحب"، عبارة عن عرض فني آسر بين الأديان أقيم في كاتدرائية الأسقف في بلوفديف يوم 9 فبراير. جمع هذا الحدث 56 مشاركًا شابًا من خلفيات دينية متنوعة، بما في ذلك التقاليد الأرمنية والمسلمة والمسيحية الأرثوذكسية والكاثوليكية والبوذية والوثنية. وتحت رعاية سعادة السفيرة أندريا إيكيتش بوم وسفارة جمهورية النمسا، تضمن العرض مجموعة متنوعة من التعبيرات الفنية مثل اللوحات والرقصات والعروض الموسيقية والشعر.

وتضمنت الرسائل الأساسية التي تم نقلها من خلال الوسائط الفنية حب الله، والرحمة تجاه البشر، والتضامن مع المجتمعات العالمية، وروح القبول والتسامح تجاه الأفراد من مختلف الأديان. وجسد هذا الحدث روح الوحدة والتعاون التي تكمن في قلب أسبوع الوئام العالمي بين الأديان.

أنجلينا فلاديكوفا، رئيسة جسور – أوروبا الشرقية للحواروقال بعد أن علم بفوزه بالجائزة الأولى: “خلال السنوات الأربع الماضية كنا ننظم عروضاً فنية بمناسبة WIHW. لمدة أربع سنوات كنا نتقدم بطلب للحصول على جائزة الأمير الأردني - ليس لأننا أردنا الفوز بالجائزة، ولكن لأننا أردنا أن نظهر للعالم فهمنا للوئام بين الأديان. لقد كانت مفاجأة كبيرة لنا هذا العام أننا فزنا بالفعل بالجائزة الأولى. وهذا يوضح لنا أن كل تفاني وكل الجهود التي نبذلها في عملنا مهمة. نحن ممتنون لجميع الشباب في جمعيتنا الذين يمنحوننا المعنى لمواصلة بناء الجسور بين الثقافات والأديان.

من خلال حدثهم المبتكر والمؤثر، أظهر منتدى بريدجز - منتدى أوروبا الشرقية للحوار التزامًا بتعزيز الحوار الهادف بين الأديان وتعزيز الانسجام والتفاهم عبر الانقسامات الدينية والثقافية. ويعد إنجازهم بمثابة مصدر إلهام وشهادة على القوة التحويلية للجهود التعاونية في بناء عالم أكثر شمولا وسلاما.

- الإعلانات -

المزيد من المؤلف

- المحتوى الحصري -بقعة_صورة
- الإعلانات -
- الإعلانات -
- الإعلانات -بقعة_صورة
- الإعلانات -

يجب أن يقرأ

أحدث المقالات

- الإعلانات -