17.7 C
بروكسل
السبت، مايو 25، 2024
أوروباالوضع الجيوسياسي يجعل التصويت في الانتخابات الأوروبية أكثر أهمية

الوضع الجيوسياسي يجعل التصويت في الانتخابات الأوروبية أكثر أهمية

إخلاء المسؤولية: المعلومات والآراء الواردة في المقالات هي تلك التي تنص عليها وهي مسؤوليتهم الخاصة. المنشور في The European Times لا يعني تلقائيًا الموافقة على وجهة النظر ، ولكن الحق في التعبير عنها.

ترجمات إخلاء المسؤولية: يتم نشر جميع المقالات في هذا الموقع باللغة الإنجليزية. تتم النسخ المترجمة من خلال عملية آلية تعرف باسم الترجمات العصبية. إذا كنت في شك ، فارجع دائمًا إلى المقالة الأصلية. شكرا لتفهمك.

مكتب الاخبار
مكتب الاخبارhttps://europeantimes.news
The European Times تهدف الأخبار إلى تغطية الأخبار المهمة لزيادة وعي المواطنين في جميع أنحاء أوروبا الجغرافية.

يكشف منشور ما قبل الانتخابات اليوم عن اتجاه إيجابي وتصاعدي لمؤشرات الانتخابات الرئيسية مع بقاء أسابيع قليلة حتى يدلي مواطنو الاتحاد الأوروبي بأصواتهم في الفترة من 6 إلى 9 يونيو. إن الاهتمام بالانتخابات والوعي بموعد إجرائها وكذلك احتمالية التصويت، كلها أمور آخذة في الارتفاع منذ الاستطلاع الأخير في خريف عام 2023، عندما تم قياسها آخر مرة. وتعتبر الزيادات أكثر إثارة للدهشة مقارنة بمسح ربيع 2019 (قبل ثلاثة أشهر من الانتخابات الأوروبية السابقة).

يقول 60% الآن أنهم مهتمون بالتصويت في يونيو (+3 نقطة مئوية مقارنة بخريف 2023 و+11 نقطة مقارنة بشهر فبراير/مارس 2019). يقول 71% أنه من المحتمل أن يصوتوا (7 إلى 10 على مقياس من 1 إلى 10)، وهو ما يمثل +3 نقطة مئوية مقارنة بخريف 2023 و+10 نقطة مئوية مقارنة بشهر فبراير/مارس 2019. وتشير النتائج إلى أن مواطني الاتحاد الأوروبي هم يدركون تمامًا أهمية الانتخابات في السياق الجيوسياسي الحالي، حيث وافق ثمانية من كل عشرة (81%) من المشاركين على أنها تجعل التصويت أكثر أهمية. وتؤيد أغلبية كبيرة في جميع الدول الأعضاء هذا البيان.

وتقول رئيسة البرلمان الأوروبي روبرتا ميتسولا، في تعليقها على نتائج الاستطلاع: "يدرك الأوروبيون أن المخاطر كبيرة في صناديق الاقتراع، وأن التصويت أكثر أهمية في السياق الجيوسياسي الحالي. أدعو مواطنينا إلى الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الأوروبية المقبلة، لتعزيز الديمقراطية الأوروبية وتشكيل مستقبل أوروبا. 

وكما خلصت هذه الهيئة التشريعية، فإن 81% من مواطني الاتحاد الأوروبي يحملون صورة إيجابية أو محايدة عن البرلمان الأوروبي، في حين أن 18% فقط لديهم صورة سلبية. علاوة على ذلك، فإن الأغلبية في الاتحاد الأوروبي (56%) ترغب في أن يلعب البرلمان الأوروبي دوراً أكثر أهمية، في حين أن 28% فقط يرغبون في رؤية العكس، ويؤيد 10% الاحتفاظ بالدور كما هو الآن.

ويضيف الرئيس ميتسولا: “لقد قدم البرلمان والاتحاد الأوروبي أداءً بطريقة غير مسبوقة في السنوات الماضية. لقد واجهنا ظروفا استثنائية وصعبة، ولكننا خرجنا منها أقوى وأكثر اتحادا نتيجة لذلك. لقد كان البرلمان وسيظل صوت المواطنين والمدافع عنهم في الاتحاد الأوروبي. 

يرغب المواطنون الأوروبيون في رؤية مكافحة الفقر والإقصاء الاجتماعي (33%) بالإضافة إلى دعم الصحة العامة (32%) باعتبارها القضايا الرئيسية قيد المناقشة خلال الحملة الانتخابية. ويأتي دعم الاقتصاد وخلق فرص عمل جديدة، فضلاً عن الدفاع والأمن في الاتحاد الأوروبي في المركز الثالث (بنسبة 31%). لقد تزايدت الأهمية التي يعلقها المواطنون على دفاع الاتحاد الأوروبي وأمنه على مدار فترة الولاية البرلمانية، وخاصة في ضوء الحرب العدوانية التي تشنها روسيا ضد أوكرانيا. وقد تم ذكرها الآن كأولوية أولى (أو أولى مشتركة) للحملة الانتخابية في تسع دول، حيث حققت أعلى النتائج في الدنمارك (56%) وفنلندا (55%) وليتوانيا (53%).

وبالمثل، وبالنظر إلى المستقبل، يضع مواطنو الاتحاد الأوروبي الدفاع والأمن (37%) كأولويات أولى في تعزيز مكانة الاتحاد الأوروبي على المستوى العالمي، تليها قضايا الطاقة والأمن الغذائي/الزراعة (كلاهما بنسبة 30%). وبينما يقول أربعة من كل عشرة مواطنين إن دور الاتحاد الأوروبي أصبح أكثر أهمية خلال السنوات الماضية، يعتقد 35% أنه بقي على حاله و22% أنه تضاءل. وعلى المستوى الوطني، تعتقد أغلبية نسبية في 15 دولة أن دورها في العالم أصبح أكثر أهمية مع مرور السنين، حيث تصل النسب إلى 67% في السويد، و63% في البرتغال، و60% في الدنمارك. ومن ناحية أخرى، فإن المواطنين السلوفينيين والتشيكيين هم الأكثر احتمالاً للقول بأن الدور الذي يلعبه الاتحاد الأوروبي أصبح أقل أهمية (32% و30% على التوالي).

يقول ما يقرب من ثلاثة أرباع المواطنين (73%، +3 نقطة مئوية مقارنة بخريف عام 2023) إن إجراءات الاتحاد الأوروبي لها تأثير على حياتهم اليومية، بما في ذلك الخمس (20%) الذين كان لها تأثير "كثير" عليهم. بالإضافة إلى ذلك، تتفق أغلبية كبيرة من الأوروبيين على أن بلادهم، في المجمل، تستفيد من عضوية الاتحاد الأوروبي (71%). وهذه النتائج مستقرة مقارنة بخريف 2023 وتستمر في التمتع بمستويات عالية في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي.

يمكن العثور على النتائج الكاملة هنا.

خلفيّة   

تم تنفيذ مقياس اليوروباروميتر الخاص بالبرلمان الأوروبي لربيع 2024 من قبل وكالة أبحاث فيريان (كانتار سابقًا) في الفترة من 7 فبراير إلى 3 مارس 2024 في جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي البالغ عددها 27 دولة. تم إجراء الاستطلاع وجهاً لوجه، مع استخدام مقابلات الفيديو (CAVI) بالإضافة إلى ذلك في التشيك والدنمارك وفنلندا ومالطا. تم إجراء 26,411 مقابلة في المجموع. تم ترجيح نتائج الاتحاد الأوروبي وفقًا لحجم السكان في كل دولة.

رابط المصدر

- الإعلانات -

المزيد من المؤلف

- المحتوى الحصري -بقعة_صورة
- الإعلانات -
- الإعلانات -
- الإعلانات -بقعة_صورة
- الإعلانات -

يجب أن يقرأ

أحدث المقالات

- الإعلانات -