11 C
بروكسل
السبت يونيو 15، 2024
المؤسساتالأمم المتحدةالأمم المتحدة وشركاؤها يصدرون نداء تمويل عاجل لليمن

الأمم المتحدة وشركاؤها يصدرون نداء تمويل عاجل لليمن

إخلاء المسؤولية: المعلومات والآراء الواردة في المقالات هي تلك التي تنص عليها وهي مسؤوليتهم الخاصة. المنشور في The European Times لا يعني تلقائيًا الموافقة على وجهة النظر ، ولكن الحق في التعبير عنها.

ترجمات إخلاء المسؤولية: يتم نشر جميع المقالات في هذا الموقع باللغة الإنجليزية. تتم النسخ المترجمة من خلال عملية آلية تعرف باسم الترجمات العصبية. إذا كنت في شك ، فارجع دائمًا إلى المقالة الأصلية. شكرا لتفهمك.

أخبار الأمم المتحدة
أخبار الأمم المتحدةhttps://www.un.org
أخبار الأمم المتحدة - القصص التي أنشأتها الخدمات الإخبارية للأمم المتحدة.

لقد تركت تسع سنوات من الحرب أكثر من نصف السكان – 18.2 مليون شخص، معظمهم من النساء والأطفال – في حاجة إلى خدمات المساعدة والحماية.

تعد الاستجابة الإنسانية في اليمن من بين أكبر الاستجابة في العالم، ومع ذلك، تلقت خطة بقيمة 2.7 مليار دولار للبلاد 435 مليون دولار فقط حتى الآن.

المساعدات المنقذة للحياة في خطر 

"يشكل نقص التمويل تحديًا أمام استمرارية البرامج الإنسانية، مما تسبب في تأخير وتخفيض وتعليق المساعدة المنقذة للحياة وقال الشركاء. 

أصدرت حوالي 190 منظمة إنسانية بيان عشية انعقاد مؤتمر كبير حول اليمن، يُعرف باسم الاجتماع السادس لكبار المسؤولين، المقرر عقده في بروكسل، والذي قالوا إنه سيكون "لحظة حاسمة لحشد الدعم والعمل الجماعي لمعالجة الأزمة المتدهورة".

تقاتل قوات الحكومة اليمنية، بدعم من التحالف الذي تقوده السعودية، المتمردين الحوثيين الذين يسيطرون على جزء كبير من البلاد، منذ عام 2014. وقد أدت الحرب في غزة إلى تفاقم الوضع، حيث كان الحوثيون يهاجمون السفن في البحر الأحمر، مما أثر على التجارة البحرية العالمية.

'عند مفترق الطرق' 

وقال الشركاء: "اليوم، اليمن على مفترق طرق". وأشاروا إلى ذلك تحسنت الظروف الإنسانية بشكل طفيف في أعقاب الهدنة التي توسطت فيها الأمم المتحدة في أبريل 2022 واستمرارها بحكم الأمر الواقع، مما يسمح لهم بالتحرك نحو برمجة بناء القدرة على الصمود، وتعزيز الحلول المستدامة من خلال معالجة محركات الاحتياجات.

"ومع ذلك، لا يمكننا أن نتجاهل الاحتياجات الإنسانية الكبيرة التي لا تزال قائمة ولا يمكن معالجتها دون التمويل الكافي للاستجابة،" اضافوا.

ولا تزال الاحتياجات الإنسانية مدفوعة بالتدهور الاقتصادي وتدهور الخدمات العامة والبنية التحتية والنزوح والكوارث المرتبطة بالمناخ.

التقاعس عن العمل سيكون "كارثيا" 

وتشمل التهديدات الأخرى تزايد انعدام الأمن الغذائي، مما يهدد بزيادة معدلات سوء التغذية، لا سيما بين النساء الحوامل والمرضعات وكبار السن والأطفال، فضلا عن انتشار الكوليرا خلال موسم الأمطار الحالي. 

وأضافوا أن "انتهاكات القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان مستمرة، ووجود مخلفات الحرب من المتفجرات يؤدي إلى الوفاة والإصابة والنزوح، ويقيد الوصول إلى الأراضي الزراعية وإعادة التوطين، ويعوق جهود إعادة الإعمار والتنمية بعد انتهاء النزاع".

الشركاء وشددوا على التزامهم بمواصلة تحسين نوعية المساعدة الإنسانية وتحقيق أقصى قدر من التأثير وتوسيع التعاون وتعزيز المزيد من القيادة اليمنية في الاستجابة. 

وأضافوا: "لكن للقيام بذلك، هناك حاجة إلى دعم مستمر من الشركاء الإنسانيين"، محذرين من أن "التقاعس عن العمل سيكون له عواقب كارثية على حياة النساء والأطفال والرجال اليمنيين". 

رابط المصدر

- الإعلانات -

المزيد من المؤلف

- المحتوى الحصري -بقعة_صورة
- الإعلانات -
- الإعلانات -
- الإعلانات -بقعة_صورة
- الإعلانات -

يجب أن يقرأ

أحدث المقالات

- الإعلانات -