20.7 C
بروكسل
الاثنين يونيو 24، 2024
الأخبارمستقبل الذكاء الاصطناعي في الخدمات المصرفية عبر الإنترنت

مستقبل الذكاء الاصطناعي في الخدمات المصرفية عبر الإنترنت

إخلاء المسؤولية: المعلومات والآراء الواردة في المقالات هي تلك التي تنص عليها وهي مسؤوليتهم الخاصة. المنشور في The European Times لا يعني تلقائيًا الموافقة على وجهة النظر ، ولكن الحق في التعبير عنها.

ترجمات إخلاء المسؤولية: يتم نشر جميع المقالات في هذا الموقع باللغة الإنجليزية. تتم النسخ المترجمة من خلال عملية آلية تعرف باسم الترجمات العصبية. إذا كنت في شك ، فارجع دائمًا إلى المقالة الأصلية. شكرا لتفهمك.

مكتب الاخبار
مكتب الاخبارhttps://europeantimes.news
The European Times تهدف الأخبار إلى تغطية الأخبار المهمة لزيادة وعي المواطنين في جميع أنحاء أوروبا الجغرافية.

 أصبح اعتماد الذكاء الاصطناعي (AI) اتجاهًا في مختلف الصناعات اليوم، وقطاع الخدمات المصرفية عبر الإنترنت ليس استثناءً. مع استمرار التكنولوجيا في إحداث ثورة في الصناعة المالية، يستعد الذكاء الاصطناعي للعب دور حاسم في مستقبل الخدمات المصرفية عبر الإنترنت. في الواقع، انخرط كل بنك تقريبًا في هذا الأمر الذكاء الاصطناعي التوليدي في عام 2023، بحسب مجلة فوربس. علاوة على ذلك، أبلغ العديد عن نتائج مثيرة للإعجاب.  

في هذه المقالة، سننظر في تطورات وإمكانات الذكاء الاصطناعي في الخدمات المصرفية عبر الإنترنت، وتحديدًا روبوتات الدردشة التي تعمل بالذكاء الاصطناعي، والمساعدين الافتراضيين، وأدوات إدارة التمويل الشخصي. وسندرس أيضًا مخاطر وتحديات استخدام الذكاء الاصطناعي في القطاع المصرفي.  

روبوتات المحادثة والمساعدات الافتراضية التي تعمل بالذكاء الاصطناعي

تعمل روبوتات الدردشة والمساعدين الافتراضيين التي تعمل بالذكاء الاصطناعي على تغيير قواعد اللعبة في خدمة العملاء داخل قطاع الخدمات المصرفية عبر الإنترنت. يمكن لهذه الأنظمة التعامل مع استفسارات ومهام العملاء المتنوعة، وتوفير المساعدة والدعم في الوقت الفعلي. من خلال النقر على معالجة اللغة الطبيعية (NLP) وخوارزميات التعلم الآلي، يمكن لروبوتات الدردشة معالجة استفسارات العملاء والرد عليها مثل البشر.  

من بين المزايا الرئيسية لروبوتات الدردشة التي تعمل بالذكاء الاصطناعي هي قدرتها على تقديم مساعدة شخصية للعملاء. يمكن لروبوتات الدردشة هذه تحليل بيانات العملاء وسجل المعاملات والتفضيلات لتخصيص استجاباتهم وتوصياتهم. على سبيل المثال، قد يتلقى العملاء الذين يستفسرون عن رصيد حساباتهم أيضًا اقتراحات للمنتجات أو الخدمات المالية ذات الصلة بناءً على أنماط إنفاقهم وأهدافهم المالية.

علاوة على ذلك، تتوفر روبوتات الدردشة المدعومة بالذكاء الاصطناعي على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، مما يوفر دعمًا على مدار الساعة للعملاء عبر مناطق زمنية مختلفة. تعمل إمكانية الوصول هذه على تحسين تجربة العملاء بشكل عام من خلال تقديم المساعدة في الوقت المناسب وتقليل أوقات الانتظار للاستفسارات.

إدارة التمويل الشخصي مع الذكاء الاصطناعي

بالإضافة إلى التأثير على خدمة العملاء، يعمل الذكاء الاصطناعي على تغيير لعبة إدارة التمويل الشخصي بشكل أساسي، حيث يقدم أدوات وتطبيقات مبتكرة للمستخدمين. تعمل شركة SoFi، وهي شركة خدمات مالية بارزة، على تطبيق هذا الاتجاه من خلال تطبيق التمويل الشخصي المدعوم بالذكاء الاصطناعي.

تطبيق تمويل شخصي مدعوم بالذكاء الاصطناعي

يتميز تطبيق التمويل الشخصي المدعوم بالذكاء الاصطناعي من SoFi بقدرته على إعادة تشكيل العادات المالية للمستخدمين. يقوم التطبيق بتحليل عادات الإنفاق لدى المستخدمين من خلال خوارزميات الذكاء الاصطناعي ويحدد الاتجاهات. كما أنه يقدم توصيات مخصصة، من التحقق من الترقيات الحساب لفرص الاستثمار، مصممة خصيصا لتلبية الاحتياجات والأهداف المالية الفردية.  

الترقيات والعروض الشخصية

إحدى الميزات المهمة لتطبيق SoFi المعتمد على الذكاء الاصطناعي هي قدرته على تقديم عروض ترويجية وصفقات مستهدفة، لا سيما في التحقق من خيارات الحساب. وبمساعدة رؤى الذكاء الاصطناعي، يحدد التطبيق المستخدمين الذين يمكنهم الاستفادة من منتجات مصرفية محددة، مثل الحسابات الجارية ذات العائد المرتفع وبأسعار فائدة تنافسية. 

ومن خلال تقديم عروض مخصصة بناءً على الملفات الشخصية المالية للمستخدمين، يساعد التطبيق الأفراد على اتخاذ قرارات مستنيرة تتوافق مع تفضيلاتهم المصرفية وأهدافهم المالية.

إجراءات أمنية معززة

بالإضافة إلى التوصيات المخصصة، تعطي تطبيقات التمويل الشخصي المدعومة بالذكاء الاصطناعي مثل SoFi الأولوية لأمن وخصوصية البيانات المالية للمستخدمين. تم تضمين تدابير أمنية قوية، بما في ذلك بروتوكولات التشفير وآليات المصادقة البيومترية وخوارزميات الكشف عن الحالات الشاذة، في هذه التطبيقات. الهدف هو تجنب التهديدات المحتملة، مثل خروقات البيانات والأنشطة الاحتيالية، والتأكد من سلامة المعلومات المالية للمستخدمين.  

اتخاذ قرارات مالية أكثر ذكاءً

من خلال وظائفه المعتمدة على الذكاء الاصطناعي، يمكّن تطبيق التمويل الشخصي من SoFi المستخدمين من التحكم في مستقبلهم المالي. ومن خلال توفير رؤى قابلة للتنفيذ وتوصيات مخصصة وخيارات مصرفية آمنة، يزود التطبيق الأفراد بالأدوات اللازمة لاتخاذ قرارات مالية ذكية وتحسين مدخراتهم وتحقيق أهداف مالية طويلة المدى.

توضح هذه التطبيقات الإمكانات الهائلة للذكاء الاصطناعي في إدارة التمويل الشخصي. تسمح الخوارزميات المتقدمة والتدابير الأمنية لهذه التطبيقات بتقديم رؤى مالية مخصصة وعروض ترويجية مخصصة وإعطاء الأولوية لأمن وخصوصية المعلومات المالية للمستخدمين. 

مع استمرار الذكاء الاصطناعي في التقدم، فإنه على استعداد لتغيير ممارسات الإدارة المالية للأشخاص وتحسين رفاهيتهم المالية. 

المخاطر والتحديات المحتملة

وفي حين يحمل الذكاء الاصطناعي في الخدمات المصرفية عبر الإنترنت وعدًا كبيرًا، فإنه يقدم أيضًا العديد من المخاطر والتحديات التي يجب معالجتها بعناية لضمان أمن هذه الأنظمة وعدالتها وجدارة الثقة.

خصوصية البيانات والمخاطر الأمنية

A خرق هائل للبيانات أثرت على الملايين من عملاء AT&T في وقت مبكر من هذا الشهر – وهو الأول منذ الهجوم السيبراني في يناير 2023 والذي أثر على تسعة ملايين مستخدم. مع ظهور الذكاء الاصطناعي في الخدمات المصرفية عبر الإنترنت، أصبحت مشكلات خصوصية البيانات وأمانها أكثر وضوحًا. 

تعتمد أنظمة الذكاء الاصطناعي بشكل كبير على بيانات المستخدم للتحليل واتخاذ القرار، مما يجعلها أهدافًا محتملة للوصول غير المصرح به وسرقة البيانات. تعد حماية المعلومات الحساسة من الجهات الخبيثة أمرًا بالغ الأهمية للحفاظ على الثقة في منصات الخدمات المصرفية عبر الإنترنت.

التحيز الحسابي

وهناك خطر كبير آخر يتمثل في التحيز الخوارزمي، حيث قد تؤدي أنظمة الذكاء الاصطناعي عن غير قصد إلى إدامة أو تضخيم التحيزات الموجودة في بيانات التدريب. وفي الخدمات المصرفية عبر الإنترنت، يمكن أن يظهر هذا التحيز من خلال نتائج غير عادلة أو تمييزية، مثل تسجيل الائتمان المتحيز أو عمليات الموافقة على القروض. تتطلب معالجة التحيز الخوارزمي التدقيق في بيانات التدريب والمراقبة المستمرة للحفاظ على العدالة والإنصاف في عملية صنع القرار القائمة على الذكاء الاصطناعي.

تحديات الشفافية والمساءلة

ويشكل ضمان الشفافية والمساءلة في الأنظمة المصرفية التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي تحديا كبيرا. قد يكون العملاء حذرين بشكل مفهوم من التوصيات والقرارات التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي إذا لم يتمكنوا من تمييز الخوارزميات والعمليات التي تقف وراءها. يعد توفير رؤية واضحة لكيفية عمل أنظمة الذكاء الاصطناعي، بما في ذلك العوامل التي تؤثر على اختياراتها، أمرًا ضروريًا لبناء الثقة بين المستخدمين.

التخفيف من المخاطر والتصدي للتحديات

للتخفيف من مخاطر خصوصية البيانات وأمانها، يجب على منصات الخدمات المصرفية عبر الإنترنت تنفيذ تدابير أمنية مثبتة، بما في ذلك بروتوكولات التشفير، والمصادقة متعددة العوامل، والمراقبة المستمرة للأنشطة المشبوهة. ومن خلال إعطاء الأولوية لحماية بيانات المستخدم، يمكن للبنوك تقليل احتمالية الوصول غير المصرح به وانتهاك البيانات.

مبادرات العدالة والشفافية

تتطلب معالجة التحيز الخوارزمي اتخاذ تدابير استباقية لتحديد التحيزات في خوارزميات الذكاء الاصطناعي والتخفيف منها. قد يتضمن الحل تنويع بيانات التدريب، وتنفيذ خوارزميات مدركة للعدالة، وإجراء عمليات تدقيق منتظمة لتقييم تأثير أنظمة الذكاء الاصطناعي على المجموعات السكانية المختلفة. بالإضافة إلى ذلك، فإن تعزيز الشفافية من خلال التفسيرات الواضحة للقرارات المستندة إلى الذكاء الاصطناعي يمكن أن يعزز فهم المستخدمين وثقتهم في منصات الخدمات المصرفية عبر الإنترنت.

في حين أن الذكاء الاصطناعي يحمل إمكانات هائلة لإحداث ثورة في الخدمات المصرفية عبر الإنترنت، فمن الضروري الاعتراف بالمخاطر والتحديات المرتبطة بها ومعالجتها. ومن خلال إعطاء الأولوية لخصوصية البيانات والعدالة والشفافية والمساءلة، يمكن للبنوك البناء على فوائد الذكاء الاصطناعي مع تخفيف الأضرار المحتملة، وضمان استمرار ثقة عملائها في النظام البيئي المصرفي الحديث.

كشف الاحتيال والوقاية

القراصنة – الانطباع الفني. الصورة بواسطة كلينت باترسون على Unsplash، ترخيص مجاني

يمكن للذكاء الاصطناعي أن يسهل على المجرمين الإلكترونيين شن هجوم، لكنه يمكنه أيضًا تعزيز دفاعات الهدف. ويعتمد القطاع المالي بشكل متزايد على خوارزميات الذكاء الاصطناعي باعتبارها آلية دفاع قوية ضد هذه التهديدات. على سبيل المثال، أنشأت شركة Mastercard نموذج الذكاء الاصطناعي التوليدي الخاص بها والذي يمكنه تعزيز نجاح الكشف عن الاحتيال بنسبة تصل إلى 300 في المئة

من خلال التعلم الآلي والتحليلات التنبؤية، يمكن لأنظمة الكشف عن الاحتيال المدعومة بالذكاء الاصطناعي تحديد المعاملات المشبوهة والتنبؤ بالمخاطر المحتملة، مما يسمح بالتدخل الاستباقي لمنع الخسائر المالية. ومن خلال الإبلاغ بسرعة عن الأنشطة المشبوهة، تعمل أنظمة الذكاء الاصطناعي هذه بمثابة ضمانة حاسمة، حيث تحمي العملاء والبنوك من التأثيرات الضارة للاحتيال.

الخدمات الاستشارية المالية الآلية

يمثل ظهور المستشارين الآليين، مدفوعين بتقنيات الذكاء الاصطناعي، تحولًا جذريًا في الخدمات الاستشارية المالية ضمن الخدمات المصرفية عبر الإنترنت. تستخدم هذه المنصات المبتكرة خوارزميات متطورة لتقييم الخلفيات المالية للعملاء الأفراد، مع الأخذ في الاعتبار عوامل مثل وضعهم المالي الحالي ورغبتهم في المخاطرة وأهدافهم الاستثمارية. 

ومن خلال هذه الرؤى، يقدم المستشارون الآليون توصيات استثمارية مخصصة وخدمات إدارة محافظ مخصصة. تعمل هذه الميزة على إضفاء الطابع الديمقراطي على الوصول إلى أدوات إدارة الثروات وتقليل تكاليف الخدمات الاستشارية التقليدية التي يقودها الإنسان بشكل كبير. ونتيجة لذلك، يمكن الآن لمجموعة واسعة من العملاء الاستفادة من هذه الحلول الاستثمارية الفعالة من حيث التكلفة والتي يسهل الوصول إليها.

الامتثال التنظيمي وإدارة المخاطر

ومع المتطلبات التنظيمية الصارمة والتعقيدات المتصاعدة في الأسواق المالية، تتبنى البنوك بشكل متزايد تقنيات الذكاء الاصطناعي لتعزيز الامتثال التنظيمي وأطر إدارة المخاطر. 

تتمتع هذه الأنظمة المتقدمة بمهارة في معالجة كميات هائلة من البيانات بكفاءة، مما يمكّن البنوك من التعامل مع تحديات الامتثال لمكافحة غسيل الأموال (AML)، والتحقق من معرفة عميلك (KYC)، وتقييم المخاطر بدقة وكفاءة لا مثيل لهما. 

ومن خلال الذكاء الاصطناعي، يمكن للبنوك تحديد مخاطر الامتثال المحتملة والانحرافات عن المعايير التنظيمية في الوقت الفعلي، وبالتالي تعزيز دفاعاتها ضد المخاطر التشغيلية والمخاطر المتعلقة بالسمعة. ومن خلال استخدام الحلول المدعومة بالذكاء الاصطناعي، يمكن للبنوك الحفاظ على الامتثال التنظيمي وتهيئة بيئة من الثقة والشفافية، وحماية مصالحها ومصالح عملائها.

يحمل مستقبل الذكاء الاصطناعي في الخدمات المصرفية عبر الإنترنت إمكانات هائلة لإحداث ثورة في كيفية تفاعل العملاء مع المؤسسات المالية والتعامل مع أموالهم. تقدم روبوتات الدردشة والمساعدين الافتراضيين التي تعمل بالذكاء الاصطناعي مساعدة ودعمًا شخصيًا، في حين تعمل تطبيقات التمويل الشخصي التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي على زيادة الذكاء المالي للمستخدمين وإمكاناتهم.  

ومع ذلك، يجب على البنوك والمؤسسات المالية معالجة مخاطر الذكاء الاصطناعي وتحدياته، بما في ذلك خصوصية البيانات، والتحيز الخوارزمي، والشفافية. يمكنهم معًا تحسين إمكانات الذكاء الاصطناعي وتعزيز ثقة العملاء من خلال إعطاء الأولوية للممارسات الأخلاقية وتنفيذ تدابير أمنية قوية.

مما لا شك فيه أن الذكاء الاصطناعي يتطلع إلى إحداث ثورة في الخدمات المصرفية عبر الإنترنت، وفتح آفاق جديدة لخدمة عملاء أكثر ابتكارًا وكفاءة، وإدارة التمويل الشخصي، وما هو أبعد من ذلك. مع استمرار تغير التكنولوجيا، سيكون الذكاء الاصطناعي حاسما في مستقبل الخدمات المصرفية.



رابط المصدر

- الإعلانات -

المزيد من المؤلف

- المحتوى الحصري -بقعة_صورة
- الإعلانات -
- الإعلانات -
- الإعلانات -بقعة_صورة
- الإعلانات -

يجب أن يقرأ

أحدث المقالات

- الإعلانات -