15.5 C
بروكسل
Friday, May 24, 2024
مواد غذائيةلماذا كأس من النبيذ الأحمر يسبب الصداع؟

لماذا كأس من النبيذ الأحمر يسبب الصداع؟

إخلاء المسؤولية: المعلومات والآراء الواردة في المقالات هي تلك التي تنص عليها وهي مسؤوليتهم الخاصة. المنشور في The European Times لا يعني تلقائيًا الموافقة على وجهة النظر ، ولكن الحق في التعبير عنها.

ترجمات إخلاء المسؤولية: يتم نشر جميع المقالات في هذا الموقع باللغة الإنجليزية. تتم النسخ المترجمة من خلال عملية آلية تعرف باسم الترجمات العصبية. إذا كنت في شك ، فارجع دائمًا إلى المقالة الأصلية. شكرا لتفهمك.

جاستون دي بيرسيني
جاستون دي بيرسيني
جاستون دي بيرسيني - مراسل في The European Times الأخبار

كأس من النبيذ الأحمر يسبب الصداع، والذي يمكن أن يكون ناجماً عن مجموعة متنوعة من العوامل، أحد الأسباب الرئيسية هو الهستامين. الهيستامين عبارة عن مركبات طبيعية موجودة في النبيذ، والنبيذ الأحمر، على وجه الخصوص، يحتوي على مستويات أعلى من النبيذ الأبيض. عند تناول الهيستامين، يمكن أن يسبب ردود فعل تحسسية لدى بعض الأشخاص، مما يؤدي إلى أعراض مثل الصداع.

يحصل النبيذ الأحمر على لونه الغني ورائحته القوية من قشر العنب الذي يتلامس مع عصير العنب أثناء عملية التخمير. يؤدي هذا الاتصال المطول إلى تركيز أعلى من المركبات، بما في ذلك الهستامين. تم العثور على الهستامين أيضًا في قشور العنب ويمكن إطلاقه أثناء سحق العنب وتخميره. في الأشخاص الذين يعانون من حساسية للهيستامين، قد يشمل رد فعل الجسم على هذه المركبات الصداع.

بالإضافة إلى ذلك، يحتوي النبيذ الأحمر على مادة أخرى تعرف باسم التيرامين. التيرامين هو حمض أميني طبيعي يمكن أن يتسبب في انقباض الأوعية الدموية ثم تمددها، مما قد يؤدي إلى الصداع. بعض الناس أكثر عرضة لتأثيرات التيرامين، وبالنسبة لهم فإن استهلاك النبيذ الأحمر يمكن أن يسبب الصداع. هناك عامل آخر يساهم في الإصابة بصداع النبيذ الأحمر وهو وجود الكبريتات. الكبريتيت هي مركبات تستخدم عادة كمواد حافظة في النبيذ. على الرغم من أنها تحدث بشكل طبيعي إلى حد ما، إلا أن صانعي النبيذ غالبًا ما يضيفون كبريتيت إضافية للحفاظ على نضارة النبيذ ومنع تلفه. بعض الأشخاص حساسون للكبريتات، ويمكن أن تظهر هذه الحساسية على شكل صداع أو صداع نصفي. بالإضافة إلى ذلك، قد يلعب محتوى الكحول في النبيذ الأحمر أيضًا دورًا في التسبب في الصداع. الكحول مدر للبول، مما يعني أنه يزيد من إنتاج البول، مما يؤدي إلى الجفاف. يمكن أن يساهم الجفاف في الإصابة بالصداع، وعندما يقترن بعوامل أخرى مثل الهستامين والتيرامين، فإنه يمكن أن يزيد من احتمالية الإصابة بالصداع الناجم عن النبيذ.

من المهم ملاحظة أن ردود الفعل الفردية تجاه النبيذ الأحمر قد تختلف. تلعب عوامل مثل علم الوراثة والصحة العامة والحساسيات الشخصية دورًا مهمًا في تحديد كيفية تفاعل الشخص مع المركبات الموجودة في النبيذ الأحمر. بالنسبة لأولئك الذين يعانون باستمرار من الصداع بعد تناول النبيذ الأحمر، قد يكون من المفيد استكشاف البدائل التي تحتوي على نسبة أقل من الهيستامين والكبريتيت أو استشارة أخصائي الصحة لتحديد محفزات محددة وإيجاد طرق لتخفيف الأعراض. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يساعد الحفاظ على رطوبة الجسم وشرب النبيذ باعتدال في تقليل مخاطر الصداع المرتبطة باستهلاك النبيذ الأحمر.

الصورة بواسطة Pixabay: https://www.pexels.com/photo/wine-tank-room-434311/

- الإعلانات -

المزيد من المؤلف

- المحتوى الحصري -بقعة_صورة
- الإعلانات -
- الإعلانات -
- الإعلانات -بقعة_صورة
- الإعلانات -

يجب أن يقرأ

أحدث المقالات

- الإعلانات -